التغذية المبكرة لصيصان التربية

نتيجة التعاون المشترك بين خبراء التغذية وخبراء المفاقس بهدف تقليل نسبة النفوق الحاصلة خلال الفترة الأولى من عمرالصيصان والحصول على نتائج فنية أفضل منذ اللحظة الأولى من الفقس تم التوصل إلى فكرة التغذية المبكرة لهذه الصيصان وهي مازالت في الفقاسة مقلدين بذلك الطبيعة الأم وهي أن الطيور التي تعيش في البرية تبحث عن غذائها مباشرة بعد خروجها من البيضة .
وقبل الإسهاب في شرح أهمية التغذية المبكرة لصيصان التربية لا بد لنا من تعريف مايسمى بنافذة الفقس والتي هي عبارة عن الفترة الزمنية الواقعة بين فقس أول صوص وآخر صوص وهذه النافذة كلما كانت ضيقة ، فستكون نوعية الصيصان جيدة وأقل عرضة للإجهاد والتجفاف.
أما نافذة الفقس العريضة، فتكون فيها نسبة الصيصان الفاقسة باكراً عالية، وستبقى لفترة أطول في الفقاسة بدون غذاء و ماء.
الاسباب التي تؤدي إلى نافذة فقس عريضة وبالتالي نتيجة سيئة :
1- بيض الفقس من أمات أعمارها مختلفة.
2- إختلاف فترات تخزين بيض الفقس.
3- التدفئة التمهيدية للبيض قبل الحضن طويلة.
4- نقل البيض من الحضانة إلى الفقاسة باكراً.
5- عدم تجانس الحرارة في الحضانة أوالفقاسة.
6- خلل التهوية في الحضانة أو الفقاسة.
7- نوع الحضانة، أحادية أو متعددة الإدخال.

الصيصان الفاقسة باكراً :
انطلاقاً من أن عملية الفقس تتم كما هو معروف بشكل تدريجي وتستغرق من 10-30 ساعة مما يعني أن الصيصان الفاقسة باكراً تبقى لفترة طويلة بدون غذاء وماء بالإضافة لتعرضها لحرارة المفقس أضف إلى ذلك حرمان الصيصان من العلف والماء بعد الفقس نتيجة العمليات المختلفة في المفقس (تجنيس، لقاح ،قص منقار) والانتظار للنقل لأماكن مختلفة قد تصل إلى 24 ساعة أو أحياناً أكثر من ذلك أضف إلى ذلك التعرض لحرارة سيارة نقل الصيصان الأمر الذي يؤدي إلى حدوث تبخر لسوائل الجسم ويتيح الفرصة لنمو العديد من الجراثيم الضارة في هذه الفترة والذي من شأنه أن يؤدي إلى نتائج سلبية أهمها : التجفاف ، وتثبيط المناعة ، وتأخر نمو الجهاز الهضمي ، وبطء امتصاص كيس المح ، وتدهور الكفاءة الانتاجية ، وارتفاع نسبة النفوق.
لذلك تم البحث عن حلول لتلافي هذه المشكلة ومايعقبها من نتائج سلبية من خلال عدة تطبيقات تهدف بالمحصلة إلى التغذية المبكرة نذكر منها :
- سلال الفقاسات تكون مجهزة بمعالف صغيرة والفقاسات مجهزة بنظام خاص للإضاءة لتستطيع الصيصان رؤية العلف .
- أو بوضع الصيصان في سلال من طابقين تهبط الصيصان الفاقسة الى السلة السفلى المجهزة بمعالف صغيرة موجود فيها العلف والمشارب بحيث يكون العلف والماء متاحان للصيصان فور بدء عملية الفقس وخروجها من البيض وحتى نهاية هذه العملية ويجب التنويه إلى أن السلال السفلى منفصلة وتنقل الصيصان فيها مباشرة للمدجنة إذا كانت صيصان فروج .

 

                                                    

 

وهنالك تطبيق خاص بصيصان الفروج فقط حيث يتم احضار البيض المحضن لمدة 18-19 يوم ويفقس في الحظيرة مباشرة على الفرشة وتتجه الصيصان مباشرة للمعالف والمشارب أو إحضار البيض المحضن من المفقس، حيث يفقس تباعاً في صوان الحضن المرتفعة قليلاً عن الفرشة، والمحمولة على سكك خاصة. تهبط الصيصان إلى أرض الحظيرة، لتجد العلف والماء بانتظارها (طبعاً الحظيرة مجهزة بكافة الشروط البيئية المناسبة أي بيئة الفقاسة ).    

                                                             


نقل الصيصان إلى أماكن التربية بعلب تكون مزودة بمعالف صغيرة لوضع العلف الرطب (جل) والذي يتكون من حوالي 48 عنصر غذائي (ماء ، دهون ، فيتامينات ذوابة في الماء، فيتامينات ذوابة في الدهون ، بروتينات ، معادن كبرى وصغرى ، بروبيوتيك ، بريبيوتيك ، انزيمات ، واحماض عضوية ودهنية ) توفر كافة الاحتياجات الغذائية الضرورية والتي تؤدي إلى زيادة بناء العضلات وتقوية جهاز المناعة وتطوير الأمعاء .
وجد أن لهذه الطريقة في التغذية المبكرة للصيصان تأثيرات إيجابية في الوزن الحي للفروج في الأسبوع الأول (7 أيام)، وفي نهاية فترة التربية (42 يوم). كذلك تحسن معامل تحويل العلف، أي كمية العلف اللازمة (كغ)، لإنتاج 1(كغ) من الوزن الحي للفروج.  

حالياً تستخدم في المفاقس الكبيرة نسبياً تقنية التغذية المبكرة في البيض قبل الفقس حيث يتم تحضير المكونات الغذائية بشكل سائل معقم يحقن مباشرة في البيض ضمن السائل الأمنيوني المحيط بالأجنة فخلال الأيام 19-20-21 التي سيبقى فيها البيض في الفقاسة ، سوف تستهلك الأجنة السائل الأمنيوني عن طريق الفم ، وتهضمه مع المكونات الغذائية التي حقنت فيه وتصل المكونات المحقونة إلى أمعاء الأجنة دون أي عائق.

  

                              

الخلاصة :
للحصول على صيصان جيدة ذات حيوية عالية و مناعة جيدة و كفاءة إنتاجية مثالية،  يجب تطبيق برامج  التغذية المبكرة :
أثناء الفقس، بعد الفقس ، أثناء النقل، و في المدجنة مباشرة عند وصول الصيصان ووضعها في الحظيرة.

 

شركائنا

Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019